أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


تحريم الزنى

شاطر

mos_maya
::مشرفة قسم خير البرية::


الجنس : انثى
من برج : الجوزاء
عدد الرسائل : 1018
infos : لو كان هذا العلم يحصل بالمنى ***** ما كان يبقي في البرية جاهل
نقاط : 3656
تاريخ التسجيل : 02/04/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: عادي عادي
التميز: -
منتداك المفضل:

default تحريم الزنى

مُساهمة  mos_maya في الخميس 19 يوليو 2007, 04:02

تحريم الزنى


قال الله سبحانه و تعالى :

{ و لا تقربوا الزنى إنه كان فاحشةً و ساء سبيلا } [ سورة الإسراء : الآية 32 ] .

و عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " لا يزني الزاني حين يزني و هو مؤمن " [ أخرجه الشيخان ] .

قوله سبحانه و تعالى { ولا تقربوا الزنى } أي لا تقتربوا منه و لا من أسبابه و دواعيه لأن تعاطي الأسباب مؤد إليه ، و هو فعلة شديدة القبح و ذنب عظيم و ساء طريقاً لأن فيه هتك الأعراض و اختلاط الأنساب و اقتحام الحرمات و اعتداء على حقوق الآخرين ، يهدم الأسرة و ينشر الفوضى و الأمراض الفتاكة في المجتمع .

قال القفال : إذا قيل للإنسان لا تقرب هذا فهذا أكثر من أن يقول له لا تفعله . ثم إنه تعالى علل هذا النهي بكونه فاحشة و ساء سبيلا .

و إذا كانت هذه القيم قد رفعت عند الأمم الغربية و جعلوا الاستمتاع بالمرأة كالطعام و الشراب فهو نذير سوء و نكسة في الفطرة الإنسانية.

قال الرازي: وصف الله الزنى بصفات ثلاثة : كونه فاحشة ، و مقتاً في آية أخرى ، و ساء سبيلا . أما كونه فاحشة فلاشتماله على فساد الأنساب الموجبة لخراب العالم ، و لاشتماله على التقاتل و التواثب على الفروج و هو أيضاً يوجب الخراب .

و أما المقت فلأن الزانية تصبح ممقوتة مكروهة و ذلك يوجب عدم السكن و الازدواج ، و أما أنه ساء سبيلا فلأنه لا يُبقي فرقاً بين الإنسان و بين البهائم في عدم اختصاص الذكور بالإناث . و أيضاً يبقى ذل هذا العمل و عيبه على المرأة من غير أن يصير مجبوراً بشيء من المنافع .

و اتفق العلماء على أن الزنى من الكبائر لأن الله سبحانه و تعالى قرنه مع الشرك و قتل النفس في قوله تعالى :

{ و الذين لا يدعون مع الله إلهاً آخر ، و لا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ، و لا يزنون و من يفعل ذلك يلق أثاماً ، يضاعف له العذاب يوم القيامة } [ سورة الفرقان : الآيات 68 : 69 ] .

و لأنه سبحانه و تعالى أوجب فيه الحد و نهى المؤمنين عن الرأفة بالزناة .

تحريم دواعي الزنى : فقد حرم الإسلام كل ما يدعو إلى الفاحشة :

· فقد حرمت الخلوة بالمرأة الأجنبية دفعاً لوساوس الشر و هواجس الفاحشة من أن تتحرك في الصدور عند التقاء رجل بأنثى لا ثالث بينهما.

عن عامر بن ربيعة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فلا يخلون بامرأة ليس معها ذو محرم منها فإن ثالثهما الشيطان " [ رواه الإمام أحمد ] .

و عن عبد الله بن عباس أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: " لا يخلون أحدكم بامرأة إلا مع ذي محرم " [ رواه البخاري و مسلم ].

و لعل الفتنة أشد عندما تكون الخلوة مع أقارب الزوج كأخيه و عمه لأن دخولهم أيسر ، و من غير نكير ، بخلاف الغرباء .

هذا ما يوضحه قول النبي صلى الله عليه و سلم لما سئل عن الحمو : " الحمو موت " [ متفق عليه ] ، أي يعدل الموت من جهة هلاك الروابط الاجتماعية و تغلغل بذور الشقاق في الأسرة لتورطها في الزنى .

· و حرم النظر بشهوة إلى الجنس الآخر _ عدا الزوجة _ قال تعالى:

{ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم و يحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون، و قل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن و يحفظن فروجهن } [ سورة النور: الآيات 30: 31 ]

و ما رواه البخاري _ و غيره _ عن النبي صلى الله عليه و سلم: " العينان تزنيان و زناهما النظر ".

و الواقع أن تسريح البصر طليقاً بلا حدود يجلب للإنسان الشقاء فهو يتعبه بما يسر ناظره ، فلا هو قادر على هذا الجمال كله و لا على تلبية غرائزه المثارة به ، و لا هو صابر عن بعضه ، مما ينتهي به إلى اضطراب التفكير و السلوك علماً بأن الأبحاث العلمية تؤكد أن فرط الاستثارة في المراكز العصبية الجنسية يمكن أن تؤدي إلى العنانة .

· تحريم التبرج و الاختلاط : ركب الله الغرائز في الإنسان لتؤدي وظيفة سامية في المجتمع و هي بناء الأسرة و تقوية روابطها مع هذا المجتمع ، و لا تستمر هذه الوظيفة إلا باستمرار حاجة كل من الجنسين إلى الآخر .

و التبرج و الاختلاط يهيج الغرائز و يؤججها لتصل إلى غايتها الحسية عن طريق غير مشروع ، أو أن يقاوم المرء غرائزه فيعيش في اضطراب ، و يفقد الاطمئنان إلى زوجته و قد تتهدم الأسرة من خلال دخول الفاحشة إليها ، و يكثر اللقطاء و أولاد الزنى و حالات الطلاق في تلك المجتمعات .

يقول النبي صلى الله عليه و سلم : " إن من أهل النار نساء كاسيات عاريات ، مائلات مميلات على رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة و لا يجدن ريحها " [ رواه مسلم ] .



الحد من الزنى :

أوجب الله سبحانه و تعالى على أولي الأمر إقامة الحد على الزناة _ حفاظاً على الأعراض _ و منعاً لاختلاط الأنساب ، و تحقيقاً للعفاف ، و الصون ، و طهر المجتمع ، و للحيلولة دون ظهور اللقطاء في الشوارع ، و انتشار الأمراض الزهرية ، و تكريماً للمرأة و حفظ مستقبلها .

قال تعالى : { الزانية و الزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة و لا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله و اليوم الآخر و ليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين } [ سورة النور : الآية 2 ] .

و ظاهر الآية أن حد الزناة مطلقاً هو الجلد مائة جلدة، لكن ثبت في السنة القطعية المتواترة التفريق بين حد المحصن و غير المحصن.

حيث خُصِّصت الآية المذكورة في عقوبة الزانية و الزاني غير المحصنين بالزواج، الحرين، البالغين، العاقلين. و أضافت إلى العقوبة المذكورة و هي مائة جلدة، تغريب عام _ النفي سنة كاملة.

عن عبادة بن الصامت أن رسول الله صلى الله عليه و سلم "خذوا عني قد جعل الله لهن سبيلا، البكر بالبكر مائة جلدة و تغريب عام، و الثيب بالثيب جلد مائة جلدة و الرجم " [ رواه الإمام أحمد و أصحاب السنن ].

هذا و قد اتفق علماء الأمة على أن عقوبة غير المحصن هو الجلد مائة، و اختلفوا في وجوب التغريب حيث أبقاها بعضهم عقوبة رادعة إضافية في يد الإمام.

أما المحصن _ الثيب أو المتزوج _ فالإجماع أن عقوبته الرجم بالحجارة حتى الموت ، أما جلده قبل رجمه، فلم يستقر عليه التشريع في السنة المطهرة، و أصبح المطبق هو: الرجم فقط .

DA_NOUNI
::مشرف قسم المعلومات الإسلامية::


الجنس : ذكر
من برج : الميزان
عدد الرسائل : 361
نقاط : 3737
تاريخ التسجيل : 01/04/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي:
التميز:
منتداك المفضل:

default رد: تحريم الزنى

مُساهمة  DA_NOUNI في الخميس 19 يوليو 2007, 11:39

salam mawdou3 fi mostawa chokran jazilan ,
remarque : style ta3 ktaba plz lol!




barbie_douce
نائبة المدير سابقا


الجنس : انثى
من برج : الثور
عدد الرسائل : 984
Localisation : Barbie Land
infos : إذا طعنت من الخلف فاعلم أنك في المقدمة
نقاط : 3538
تاريخ التسجيل : 03/04/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: نشيط نشيط
التميز:
منتداك المفضل: الصور و التصاميم

default رد: تحريم الزنى

مُساهمة  barbie_douce في الخميس 19 يوليو 2007, 12:15

جزاك الله خيرا أختي مايا على الموضوع المهم جدا

و إذا كانت هذه القيم قد رفعت عند الأمم الغربية و جعلوا الاستمتاع بالمرأة كالطعام و الشراب فهو نذير سوء و نكسة في الفطرة الإنسانية.

أرى أن الأمم الغربية تسعى جادة للتخلص من هذه القيم في مجتمعاتها لكنها تصدرها لمجتمعاتنا بشتى الطرق.
فقد حرمت الخلوة بالمرأة الأجنبية دفعاً لوساوس الشر و هواجس الفاحشة من أن تتحرك في الصدور عند التقاء رجل بأنثى لا ثالث بينهما.

هذا للأسف منسي ومتجاهلنا عند معظم شباب وشابات عصرنا بدعوى التحرر والانفتاح !!!

أنشودة المطر
::نائبة المدير::

::نائبة المدير::

الجنس : انثى
من برج : العقرب
عدد الرسائل : 3138
infos : ليتنا مثل الاسامي, لايغيرنا الزمن
نقاط : 4877
تاريخ التسجيل : 21/03/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: جيد جيد
التميز: -
منتداك المفضل: الرياضة

default رد: تحريم الزنى

مُساهمة  أنشودة المطر في الخميس 19 يوليو 2007, 14:13

حفظك الله أختي و جزاك الله كل خير عن هذا الموضوع القيم, بما يتضمنه من مواعظ و حكم ربانية في تحريم الزنا

و لا يسعني القول إلا و لكم عبرة يا أولي الألباب.







    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 07:50