أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


*·~-.¸¸,.-~*الفتوق وانواعها عند الاطفال Hernia*·~-.¸¸,.-~*

شاطر

perlita
عضو غير مرغوب فيه

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 516
نقاط : 3527
تاريخ التسجيل : 15/04/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي:
التميز:
منتداك المفضل:

default *·~-.¸¸,.-~*الفتوق وانواعها عند الاطفال Hernia*·~-.¸¸,.-~*

مُساهمة  perlita في الخميس 21 يونيو 2007, 23:24

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الفتوق شائعة عند الأطفال وحتى حديثي الولادة منهم وخاصة الخدج (المولودين قبل الشهر التاسع من الحمل). وفي الحقيقة فإن جراحة الفتوق هي اكثر الجراحات شيوعاً عند الاطفال.

ما هو الفتق؟

عندما يندفع جزء من محتويات البطن (مثل جزء من الامعاء او الانسجة والاعضاء الاخرى) من خلال فتحة او نقطة ضعف في عضلات البطن، يمكن ان يبرز ويظهر على شكل تورم وانتفاخ ويدعى “فتقاً”.
ويولد بعض الأطفال وعندهم بعض الفتحات الصغيرة في جدار البطن والتي كان من المفترض ان تنغلق عند ولادة الطفل ولكنها تبقى مفتوحة حيث تندفع الانسجة المجاورة لها من خلالها وتظهر على شكل بروز او كتلة “فتق”.



الأنواع المختلفة للفتوق

هناك عدة انواع من الفتوق في الأطفال ولكن الاكثر شيوعاً منها هما نوعان:


1- فتق السرة


ويظهر عادة على شكل انتفاخ في السرة (تحت الجلد) وخاصة عندما يبكي الطفل او يسعل او اثناء الجهد المبذول في اللعب او التبرز.
ان نسبة حدوث الفتق السري في الاناث اكثر منها في الذكور وفي الافارقة اكثر من غيرهم. ويتراوح حجم هذا الفتق بين 1 - 5 سم. ولا تسبب الفتوق السرية أية اعراض للطفل في معظم الحالات ويمكن ردها (اي اعادتها الى جوف البطن) بسهولة، وذلك على عكس فتوق السرة عند البالغين التي قد تسبب اختلاطات ومشاكل قد تكون خطيرة مثل الانسداد او الاختناق.
ان معظم فتوق السرة عند الاطفال تختفي عندما يبلغ الطفل السنتين من العمر ولذلك فهي لا تحتاج الى معالجة جراحية قبل ذلك السن الا في الحالات النادرة التي يختنق فيها الفتق او يصاب بالانسداد.
وقد ينصح بعض كبار السن او بعض الاطباء القدامى وغير الاختصاصيين بوضع شريط لاصق او قطعة معدنية لمعالجة فتق السرة ولكن ذلك لا يجدي ولا فائدة منه كما اثبتت التجارب والابحاث العلمية.


ان استطبابات العلاج الجراحي لفتق السرة في الأطفال هي:

1 - الفتوق الكبيرة جداً في الحجم.
2 - اذا لم يختف الفتق عندما يبلغ الطفل الرابعة او الخامسة من العمر.
3 - اذا ظهرت اعراض اختناق او انسداد الفتق (بغض النظر عن العمر) وهذا غير شائع.
ويهدف العمل الجراحي الى اغلاق الفتحة او نقطة الضعف في السرة وذلك من خلال فتحة صغيرة فوق السرة وتجرى العملية تحت التخدير العام حيث يدخل الطفل الى المستشفى وتجرى له العملية ويتم اخراجه من المستشفى في اليوم ذاته بعد ان يصحو من التخدير ويتم الاطمئنان على صحته العامة. يلتئم الجرح عادة خلال عدة ايام ومن دون اختلاطات.
ويجب على الابوين استشارة جراح اطفال اذا ما لاحظا اي تورم في السرة او حولها لأنه هو الطبيب الانسب لاعطاء النصح فيما يخص هذه الحالة ولأنه ايضاً هو الطبيب الانسب لاجراء العمل الجراحي في الأطفال.



2- الفتق المغبني (الإربي)
غالباَ مايكون سبب الفتق المغبني في الأطفال هو بروز عروة من الأمعاء أو ثنية من غشاء في البطن، وفي الإناث قد يكون السبب بروز المبيض أو'' قناة فاللوب'' من خلال فتحة في المغبن(أي منطقة التقاء البطن بالفخذين).
ويظهر الفتق عادة على شكل نتوء أو تورم في المغبن و خاصة عندما يبكي الطفل أو يسعل أو يلعب. ويمكن للفتق في الأطفال الذكور أن يمتد نحو الأسفل إلى كيس الصفن (أي كيس الخصيتين).أما عند الإناث فيمكن أن يمتد إلى الأشفار الكبيرة.
إن الفتوق المغبنية أكثر شيوعاً في الجانب الأيمن تحدث بنسبة (60%) منها في الجانب الأيسر(30%) و في الجانبين معاً بنسبة (10% ).
ويصاب الذكور بالفتق المغبني بنسبة أعلى بكثير من الإناث، وصغار السن، وخاصة الخدّج (أي المولودين قبل أوانهم) الذين يكونون أكثر عرضة للإصابة من الأكبر سنّاَ.

الحالات التي تشبه الفتق:

* القيلة المائية: وهي تجمع سائل مائي في كيس الصفن حول الخصية مما يسبب تورماً يشبه الفتق. إذا تم اكتشاف القيلة المائية في الرضَع فإنها تترك لتختفي من تلقاء نفسها بعد السنة الأولى من العمر.

أما إذا اختلط الأمرعلى الطبيب بينها وبين الفتق فيجب عندها إجراء عملية إستقصائية ومعالجة الحالة. وقد تترافق الحالتان معاً( أي الفتق و القيلة المائية).

* الخصية القفّازة: وهي خصية تتنقّل بين المغبن وكيسها، وعندما تكون في المغبن تشكل ورماً يشبه الفتق وعادة لاتحتاج لأي علاج.

*الفتق الفخذي: وهو نادر في الأطفال ويظهر على شكل تورم في أعلى الفخذ تحت المنطقة المغبنية.



ماذا يجب على الأبوين فعله في حالة ملاحظة تورم في المنطقة المغبنية لطفلهم؟

يمكن للأبوين إجراء تقييم أولي للحالة وذلك من خلال الأسئلة التالية:

* هل يظهر التورم عند بذل الجهد أو البكاء أو السعال(القحة) أو اللعب ويختفي أثناء الاستراحة أو النوم؟
تشير هذه الحالة إلى وجود فتق يمكن ردّه وعلى الأهل الحصول على موعد مع الطبيب ويفضل أن يكون جراح أطفال.

* هل التورم موجود دائماً وليس مترافقاً بأية أعراض أخرى؟
هذا يدل على وجود قيلة مائية (أي تجمعاً مائياً في كيس الخصيتين) أو وجود سبب آخر للتورم، و على الأهل الاتصال بالطبيب لاستشارته.

* هل ظهر التورم فجأة؟هل هناك أي تغير في لون منطقة التورم أو انتفاخ في البطن؟ وهل يبدو على الطفل الانزعاج والعصبية أو يشكو من ألم أو إمساك أو إقياء(زواع،مراجعة)؟
تدل العلامات والأعراض السابقة على وجود فتق مصاب بانسداد (محشور)، وهذا يستدعي استشارة الطبيب بأسرع وقت ممكن في قسم الطوارئ أو الإسعاف.

* هل يبدو على منطقة التورم الاحمرار و الالتهاب؟ وهل هي مؤلمة جداَ وتترافق بارتفاع في درجة حرارة الطفل؟يمكن أن يكون هذا التورم فتقا مختنقا وهذه حالة خطرة تستدعي الذهاب فورا الى قسم الطوارئ واستشارة الطبيب من دون تأخير، أو قد يكون خراجا مملوءا بالقيح(الصديد) ويحتاج للفتح وإفراغ مابداخله.
لا يمكن علاج الفتق في المنزل وما يوصف من قبل بعض المسنين من وصفات في المنزل قد تكون خطيرة إلى جانب كونها عديمة الفائدة.




*هل عملية جراحة الفتق ضرورية ومستعجلة؟
عندما يتم تشخيص الفتق فيجب إجراء العملية الجراحية في القريب العاجل للوقاية من حدوث اختناق قد تكون نتائجه خطرة.
أثناء العملية الجراحية التي تجرى على الفتق من خلال فتحة صغيرة في المغبن وتحت التخدير العام، ويتم إعادة الجزء المنفتق من الأحشاء إلى مكانه الطبيعي (أي إلى داخل البطن) وإغلاق الفتحة أو البقعة الضعيفة (في العضلات) التي سمحت للفتق بالحدوث.
ويخرج الطفل من المستشفى عادة في ذات اليوم بعد أن يصحو تماماً من التخدير، إلا إذا كان الطفل صغيرا جدا فيجب عندها إبقاؤه في المستشفى ليلة واحدة لمراقبته.
وبعد العملية يفضل منع الطفل من النشاطات العنيفة لمدة أسبوعين، بالإضافة إلى مراقبة أي نزيف أو تورم في مكان العملية أو أي ارتفاع في الحرارة، وعندها يجب استشارة الطبيب الذي أجرى العملية للاطمئنان على حالة الطفل.
ويتم شفاء الجرح خلال أيام قليلة عادة، ويعود الطفل إلى نشاطه المعتاد تدريجياً خلال أسبوعين.

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016, 14:37