أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


خطاب المصعد: لماذا ومتى وأين وكيف

شاطر

The King Zaki
::مدير المنتدى::

::مدير المنتدى::

الجنس : ذكر
من برج : القوس
البرج الصيني : الثور
عدد الرسائل : 3908
العمر : 31
Localisation : |W|ZakiLand|W|
infos : خير الكلام ما قل و دل
نقاط : 6248
تاريخ التسجيل : 15/11/2006

بطاقة الشخصية
مزاجي: متوتر متوتر
التميز:
منتداك المفضل: الصور و التصاميم

default خطاب المصعد: لماذا ومتى وأين وكيف

مُساهمة  The King Zaki في الثلاثاء 05 يونيو 2012, 10:51

السلام عليكم




إفرض أنه تصادف وجودك في المصعد مع شخص مهم مثل الرئيس الأفريقي نيلسون مانديلا أو صاحب شركة مايكروسوفت بيل جيتس وسالك “من أنت وماذا تفعل؟”، فهل تستطيع أن تجيب عن هذا التساؤل بإجابة واضحة ومختصرة قبل أن يصل المصعد إلى الطابق السابع؟ أم أن الإرتباك سيكون سيد الموقف، وسيخطر ببالك عشرات المعلومات ولن ينطق لسانك بأي جملة مفيدة ويخرج الرجل من المصعد وهو لا يعلم عما تحدثت.

خطاب المصعد (Elevator Speech) ويسمى أيضاً (Elevator Pitch) هو حديث موجز لا يتجاوز الدقيقة أو الدقيقتين (أو 30 ثانية أحياناً) وهي الفترة التي يستغرقها المصعد للانتقال بين الأدوار، الهدف من هذا الخطاب هو شد انتباه المستمع وإثارة اهتمامه مع تقديم فكرة واضحه عن الشيء الذي تقدمه له، وليس شرطاً أن يكون هذا الحديث داخل المصعد فقط، بل قد يكون أمام بوابة المبنى أو في حرم الجامعة أو من خلال الهاتف أو خلال استراحة قهوة في مؤتمر.

فإذن الفكرة هي أن تكون جاهزاً بامتلاك خطاب قصير محدد بهذه الفترة عن نفسك أو منظمتك أو مشروعك أو خدماتك بحيث تقولها لأي كان إن التقيت به صدفة أو في مصعد ما، حين تحين الفرصة لذلك. وهذا يفيد بكسب شركاء جدد ونشر أوسع لمنظمتك أو مشروعك أو أفكارك واكتساب علاقات جديدة وتسويق جديد لما تريد.


لماذا تحتاج لخطاب المصعد؟

قد تكون شغوف بما تعمله ولا تمانع إمضاء ساعات في الحديث عنه ولكن الآخرين ليسوا مثلك. فالأشخاص الذين تحتاجهم لتحقيق هدفك لا يعلمون عن منظمتك أو مشروعك أو يهتمون له مثلك، لذا فهم لا يهتمون بتفاصيله والأهم هو أن يفهموا الفكرة الأساسية منه أو حتى يبدون اهتمامهم بها فهم مشغولون ويجب عليهم اتخاذ قرارات سريعة بما هو جدير باهتمامهم أو لا.

يجب أن تصل إلى آداه أو وسيلة لشرح مشروعك أو خدمات منظمتك بشكل يلفت انتباه شخص آخر لديه العشرات من المواضيع الأخرى في ذهنه، فالهدف من خطاب المصعد ليس لإيصال الفكرة بل أن تثير اهتمامه وتجعله يرغب في معرفة المزيد.




أهم خصائص خطاب المصعد:

1 موجز: استخدم أقل عدد ممكن من الكلمات.
2 واضح: لا تستخدم الكلمات الصعبة أو المختصرة فخطاب المصعد الناجح يجب أن يكون سهل الفهم.
3 متكامل: أشرح المشكلة التي ستقوم بحلها من خلال منظمتك أو مشروعك أو أفكارك.
4 موثوق: لماذا أنت شخص مؤهل لإيجاد حل لهذه المشكلة؟
5 شرح المفهوم: لا تخض في التفاصيل وأشرح الفكرة الأساسية فقط.
6 اعرف جمهورك: وأعرف ما يثير اهتمامهم أو مخاوفهم.
7 مثير للفضول: بدلاً من جعل المستمع طرف مستقبل فقط اجعله يرغب في محادثك ليعرف المزيد.


بعض النصائح لتجهيز خطاب المصعد:

-كن مستعداً … جهز خطابك من الآن ولا تنتظر حتى تكون في موقف يتطلب منك أن تقدم خطاب موجز.
- احفظ خطابك الخاص … قد يكون من المفيد أن تحفظ الخطاب الذي يعرف بنفسك وبعملك فالارتجال قد لا يكون فكرة سديدة في مثل هذه المواقف وحتى تتمكن من إلقائه بوضوح وسلاسة.
- استخدم جمل قصيرة وواضحة بدون الكثير من التفاصيل.
- لتكن لديك بطاقة عمل عليها وسائل الاتصال بك حتى يتمكن الشخص الآخر من التواصل معك فيما بعد.
- حاول أن تحدد موعد تلتقي فيه بالشخص الآخر قبل أن تتفارقا.
- نبرة الصوت والتقاء الأعين لها دور كبير في إقناع الشخص المقابل بما تقول، وهذان الاثنان بالذات لن يأتيان إلا بعد أن تثق أنت بما تقول.
- فكر بجميع الأسئلة التي ممكن ان تطرح عليك والإجابة المثلى لها.


تذكر دائماً:

- بأن هذه الجملة من سبيلها فتح أفاق مستقبلية وقنوات للكثير من الأعمال في الوقت الحالي وفي المستقبل القريب.
- بأنه إذا خطرت ببالك فكرة وعجزت عن شرحها ببساطة، فهذا دليل على استحالة تنفيذها, على الأقل من قبلك ولذا عليك أن توفر جملة تشرح فكرتك ببساطة.
- قيل إن لم يستطع طفل ذو (6) سنوات أو يزيد من فهم فكرتك فأعلم أنها أقرب إلى عدم الفهم من باقي الناس.


ملاحظة مهمة:

أحياناً قد يكون الشخص مستعجلاً جداً ولا يستطيع توفير خمس ثواني فلا تصر أو تفرض نفسك فقد يكون الشخص في الوقت الحالي غير مستعد لسماع أي شيء فحاول أن يكون لك خطاب أخر يكتفي بما تقدم وطريقة التواصل مباشرة دون التقيد بكامل الجملة إن استطعت أو ابحث عن شخص معه في ذلك الوقت ليكون هو الوسيط أو الوسيلة بالمستقبل.


كيف تجهز (خطابك) الخاص بحديث المصعد

أولاً: حدد ما هي المنتجات أو الخدمات او المهارات التي سوف تقدمها أو تسوقها وقد تقوم ببناء أكثر من جملة بناء على الخدمات المتنوعة.

ثانياً:
اتبع الخطوات التالية لتكوين خطابك:

التحية وحاول البحث عن أقلها كلاما مثلاً (مرحبا).
من أنت, أبدأ دائماً بالتعريف بنفسك ويكفي اسمك الأول فعلى الغالب لا يهم الناس معرفة اسمك الكامل ولن يتذكروه ولكن إن نفع خطاب المصعد بشد انتباههم فسوف تستطيع لاحقاً أن تحصل على المزيد من الوقت للتفصيل باسمك وتعريفهم أكثر بنفسك وإن لم تستطع فلا تضيع الوقت بزيادة كلمات لن تفيدك.
في حال أردت أن يتذكر الشخص اسمك فيمكنك ربطه بشيء ما مباشرة في حال مثلاً كان الاسم غريبا أو هناك اسم مشابه أو غيره ولربما هذا التكنيك يساعد في جذب اهتمام المتلقي بعض الشيء.
لا تحتاج لذكر منصبك (مهندس / طيار / دكتور .. الخ) في البداية غالباً لأنها ستكون الجملة التالية بطريقة أفضل.
بعد الاسم اذكر ماذا تقدم أو ما هي خدمتك أو مهارتك التي تهم ذلك الشخص فمثلاً أنا (مبرمج ومدون ومدرب ورائد أعمال وكاتب) فماذا أختار لأخبر الشخص هذا بالذات عني؟ فبالتأكيد ليس هدفي التباهي بما لدي بل هدفي أن أشد انتباهه ولذا أختار الأفضل لهذه الحالة.
بتوضيح أفضل في حال أردت أن أقدم نفسي الآن لهذا الشخص فما هي مواضيع اهتماماته أو ماذا سيستفيد مني مثلاً (مرحبا أنا محمد مدرب إعلام اجتماعي).
وكما شاهدنا في المثال السابق لم أذكر بأني (مهندس أو دكتور) بل ركزت أكثر على القيمة التي سوف أقدمها لهذا الشخص وتهمه.
قد تضيف بعد ذلك مجال خبرتك التخصصي أو ماذا قدمت فمثلاً لو ذكرت (مرحبا أنا محمد مدون) فأضيف عليها (أكتب في مجال ريادة الأعمال والعمل الحر) مع أني أكتب في مجالات أخرى ولكني ركزت على هذا التخصص لأني أعتقد أن هذا الشخص منجذب لهذا الموضوع أو هذا ما أود أن أوصله في رسالتي التسويقية أو مثلاً (مرحبا أنا محمد خبير في الشبكات الاجتماعية ولي كتب وأبحاث وأقدم استشارات ودورات فيها).
بعد ذلك وضح ماذا تريد من ذلك الشخص, مثلاً في الغالب قد لا ينجذب الشخص لما أنت عليه إلا في حال قدمت له طريقة أو عرض معين ليستفيد مما تقدم مثلاً (في حال احتجتم إلى توظيف الشبكات الاجتماعية في مؤسستكم فأستطيع مساعدتكم بذلك كخبير).
بعد ذلك وضح لماذا أنت أو لماذا يختار خدماتك أنت دون عن غيرك وهنا يمكن أن تستعرض نقاط القوة مثلا (نحن أول جهة في الشرق الأوسط قدمنا منهجاً متكاملاً في التدريب مع ضمان أن يتخرج الطالب جاهزاً للعمل وبناء استراتيجيته الإعلامية ودربنا حوالي (100) شخص حتى الآن) وقس على ذلك قيمتك المضافة.
أحياناً تحتاج لربط ما تقدمه بشخص أو شركة ذو معرفة مشتركة لكي تزيد من مصداقية ما تقول مثلاً (قمنا ببناء تطبيق المؤسسة الدولية للتدريب).
الآن تحتاج لختم الجملة يفتح مجال بالمستقبل للتواصل أو لزيادة التعريف ولا تنسى أن تقدم مباشرة طرق الاتصال بك مثلاً (قدم كرتك الخاص التعريفي) وكذلك الحال اطلب طريقة للتواصل مع هذا الشخص (مثلا اطلب كرته الخاص) أو أي وسيلة تواصل.
بالنهاية حاول أن تحصل على فرصة للتواصل أو موعد في أقرب وقت مثلاً (هل يمكنني أن أرسل لك معلومات أكثر على بريدك) أو (هل تحب أن أتصل بك أو أزورك في الوقت والمكان الفلاني) وكن أنت المبادر.

ثالثاً: اكتب جملتك التسويقية لكي تستطيع صياغتها بأفضل وأقصر جمل لتكون مفهومة.

رابعاً: تدرب على خطابك أو خطاباتك لكي تصبح جزء منك وتستطيع إلقائها بعفوية واختيار الفرصة المناسبة لها.

منقول عن مدونة أنا ديجيتال










    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 15:20