أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


هل قابلت أحداً يستنزفك ذات يوم ؟

شاطر

فيفي
» أفـيـدي(ة) نشيط(ة) «


الجنس : انثى
عدد الرسائل : 114
Localisation : على الارض
infos : كن ابن من شئت و اكتسب ادبا يغنيك محموده عن النسب
نقاط : 2550
تاريخ التسجيل : 04/08/2010

بطاقة الشخصية
مزاجي: جيد جيد
التميز:
منتداك المفضل: حواء

default هل قابلت أحداً يستنزفك ذات يوم ؟

مُساهمة  فيفي في السبت 26 فبراير 2011, 20:18

هل قابلت أحداً يستنزفك ذات يوم ؟


الحياة تحالفات،
وفي زمننا الحالي صار اللحن المنفرد لا يشجي،
واللعب المنفرد لا يُربح،
والأعمال الفردية غير ذات جدوى.


الشركات تتحالف، الأفراد تتعاون،
أصبحنا في زمن لم يعُد من المجدي فيه
ترديد مقولة "ابدأ صغيراً ومع الوقت ستكبر"؛
بل صارت المقولة الأكثر قوة "ابدأ كبيراً كي تظلّ كبيراً" !



ليس في الأمر غرابة،
القاعدة تقول: "امتلك شيئاً يجعلك فريداً مميزاً،
ثم تحالف مع من يحتاج لك، وتحتاج له".


حينها ستكون خطواتك أعمق أثراً،
ونتائجك أكثر تميّزاً،
وطموحك أوسع أفقاً..




لكن -وبالنظر إلى أخطاء كثيرة نراها مِن حولنا-
وجَب أن نحذّر من شيء في غاية الخطورة،
وهو أن تضع يدك في يد الشخص الخطأ،
أو الجهة الخطأ،
وهذا الخطأ قد يكون شخصاً استغلالياً يريد أن يستنزف قدراتك،
أو يريد أن يرتقي فوق كتفك دون أي اعتبار لمصلحتك أنت.



لقد وعى الحمار الوحشي نتيجة التحالفات الخطأ بعد فوات الأوان؛
لكنه أرسلها لنا علناً نستفيد منها،
فلا يكون مصيرنا كمصيره.

فمما يُروى أن الأسد وقّع اتفاقاً مع الحمار الوحشي
أن يصطادا الحيوانات معاً،
الأسد بقوته وشهرته يمكنه أن يبث الرعب في القلوب
ويُصيب أي حيوان بالتعب والإنهاك،
والحمار الوحشي بسرعته يمكنه اللحاق بأي
حيوان والإيقاع به..



بدا التحالف وقتها رائعاً بالنسبة للحمار الوحشي،
أن يضع يده في يد الأسد؛
هو أمر سيجعله في القمة،
ومجرد لصق اسمه باسم الزعيم سيرفع من أسهمه في الغابة.

وبعد يوم كامل من العمل،
اصطادا كمية كبيرة من الحيوانات،
ما كان سيصطادها الأسد أو الحمار
لو كان كل منهما يعمل وحده،



ولأن الأسد هو الزعيم -بطبيعة الحال-
فقد قسّم هو الغنائم إلى ثلاثة أقسام!

ثم قال موضحاً للحمار في لغة تملؤها الغطرسة والغرور:
سآخذ الحصة الأولى لأنني الملك،
وسآخذ الحصة الثانية لأنني كنت شريكاً في الصيد،
أما بالنسبة للحصة الثالثة فصدقني ستكون مصدر
أذى كبير لك إن لم تسلمها لي !!

وقبل أن يُفيق الحمار الوحشي من دهشته،
قال له الملك غاضباً: هل لديك شيء تودّ قوله ؟
تلك هي قسمة العدل،
وبالمناسبة.. اغرب عن وجهي حالاً.



هل أضحكتك تلك القصة التي أدرجها إيسوب
في كتابه "خرافات"، الذي كتبه في القرن السادس قبل الميلاد؟

صدقني، كثيرون منّا يقعون في هذا الخطأ،
يضعون أيديهم في يد الشخص الخطأ،
ولا يفيقون من أحلامهم إلا عند اللحظة التي لا يمكنهم عندها الرجوع،
بعدما يرون أنه قد تمّ استغلالهم بشكل غير إنساني.



الحمار الوحشي في تلك القصة لم يحسبها بالشكل الصحيح،
لم يرَ القيمة الحقيقية التي ستعود عليه من هذا التحالف؛
فما قيمة صيد الحيوانات وهو لا يأكل سوى العشب ؟
ثم إنه لم يأخذ الضمانات الكافية ؛



وهل يجرؤ على أن يطلب من الأسد ضمانات ؟
كل ما شَغَل باله وخطف لبه،
هو أنه سيصبح شريكاً للملك،
ولم يُفِق إلا بعدما وجد نفسه أضحوكة الملك.



أضاع الحمار الوحشي يوماً كاملاً كي يُطعم الملك..
بعضنا يُضيع أزهى سنوات حياته في تحالف يستنزفه،

تتساقط أوراق عمره دون أن يتوقف،
ويأخذ أهم قراراته بأن يعيد تعديل مساره،

وهذا أسوأ ذنب يمكن أن يرتكبه الواحد منا في حقّ نفسه؛
أن يعيش مستنزفاً لحساب غيره،
أن يتنازل للآخر عن جهده وعرقه وطموحه وحياته..



ومع الأسف أمثال هؤلاء حولنا كُثُر..

فهل قابلت أحداً منهم ذات يوم ؟

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016, 13:51