أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


قصيدة في التقليد وموضعه/للشيخ العلامة محمد تقي الدين الهلالي

شاطر

latifa ra2fat
» أفـيـدي(ة) جديد(ة) «


الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2
نقاط : 2260
تاريخ التسجيل : 29/09/2010

بطاقة الشخصية
مزاجي: جيد جيد
التميز:
منتداك المفضل: الأدب

box قصيدة في التقليد وموضعه/للشيخ العلامة محمد تقي الدين الهلالي

مُساهمة  latifa ra2fat في السبت 02 أكتوبر 2010, 13:15

قصيدة في التقليد وموضعه/للشيخ العلامة محمد تقي الدين الهلالي رحمه الله و قد نظمت في التقليد و موضعه أبياتا رجوت في ذلك جزيل الأجر لما علمت أن من الناس من يسرع إلى حفظ المنظوم و يتعذر عليه المنثور و هي من قصيدة لي :

يـا سائلي عن موضع التقليد خذ
و اصغ إلى قولي و دن بنصيحتي
لا فرق بين مقلد و بـهيمة
تبا لقاض أو لمفت لا يرى
فـإذا اقتديت فبالكتاب و سنة الـ
ثم الصحابة عند عدمك سنة
و كذلك إجماع الذين يلونـهم
إجماع أمتنا و قول نبينا
و كذا المدينة حجة إن أجمعوا
و إذا الخلاف أتى فدونك فاجتهد
و على الأصول فقس فروعك لا تقس
و الشر ما فيه فديتك أسوة
من الجواب بفهم لب حاضر
و احفظ علي بوادري و نوادري
تنقاد بين جنادل و دعائر
عللا و معنى للمقال السائر
مبعوث بالدين الحنيف الطاهر
فأولاك أهل نـهى و أهل بصائر
من تابعيهم كابرا عن كابر
مثل النصوص لدى الكتاب الزاهر
متتابعين أوائلا بأواخر
و مع الدليل فمل بفهم وافر
فرعا بفرع كالجهول الحائر
فانظر و لا تحفل بزلة ماهر


من كتاب الحسام الماحق على كل مشرك ومنافق للشيخ العلامة محمد تقي الدين الهلالي رحمه الله.


قال ابنُ قُتَيْبَةَ:
«...قد كُنّا زمانًا نعتذرُ من الجهلِ فقد صِرْنا الآنَ نحتاجُ إلى الاعتذارِ من العلمِ! وكُنَّا نُؤمِّلُ شُكْرَ النَّاسِ بالتَّنْبيهِ والدِّلالةِ، فَصِرْنا نَرْضى بالسلامةِ, وليس هذا بعجيبٍ مَعَ انقِلابِ الأحوالِ, ولا يُنْكَر مع تغيُّر الزمانِ.
وفي الله خَلَفٌ وهو المُستعان
و تقبلو فائق احتراماتي....
.

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 02 ديسمبر 2016, 22:20