أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


عيد الحب في عيون الفتيات

شاطر

happy_man
» أفـيـدي(ة) فعّال(ة) «


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 752
Localisation : الجزائر
infos : ليتنا فوق الزمن، لا تغيرنا الأسامي
نقاط : 3647
تاريخ التسجيل : 03/12/2009

بطاقة الشخصية
مزاجي: جيد جيد
التميز:
منتداك المفضل: الرياضة

default عيد الحب في عيون الفتيات

مُساهمة  happy_man في الإثنين 08 فبراير 2010, 00:10

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

وسط أجواء القلوب الحمراء المهشمة والأسهم الخارجة منها والباحثة عن هدفها المجهول وبين الدببة صاحبة العيون الناعسة قام موقع لها أون لاين باستطلاع شمل 200 فتاة يدرسن في مراحل الثانوية والجامعة لمعرفة آرائهن في ما يسمى (عيد الحب) الذي يحتفل به في 14 فبراير من كل عام.

لا شيءسألناهن:ماذا يمثل لك يوم 14 فبراير؟ فأجابت 76% من العينة بأنه لا يمثل لهن شيئا، في حين كان رأي 12% أنه يعني الاحتفال بعيد الحب وهو بالنسبة لهن من الأيام الجميلة التي تترك أثرها في القلوب!! بينما أفادت 8% من الفتيات بأنهن لا يعرفن شيئاً عن هذا اليوم.

الدب المسافرسألناهن:ـ في هذا اليوم هل سبق أن أهديت أحداً أو تلقيت هدية من أحد أو لبست اللون الأحمر؟أجابت 80% منهن بأنهن لا يحتفلن بهذا اليوم ولم يسبق أن تلقين هدية أو لبسن اللون الأحمر. بينما قال20 % بأنهن يحتفلن سنوياً بما يسمونه "عيد الحب" ويحرصن على ارتداء الملابس الحمراء من شريطة الشعر إلى الحذاء والحقيبة.
كما أنهن يخترن الهدايا ذات اللون الأحمر ـ التي تدل على الحب برأيهن ـ ليقدمنها إلى من يحبونهن وقد همست إحداهن في أذني أن هديتها (الدب الأحمر) سافرت من الرياض إلى الدمام !

مسؤولية من؟ـ من أين سمعت عن عيد الحب؟
42.5%
من الفتيات – بالعينة - عرفن هذه البدعة من وسائل الإعلام . وهو أمر يجب الوقوف عنده.. تقول الأستاذة الدكتورة فريال مهنا أستاذة الصحافة في كلية الآداب بجامعة دمشق: إن الإعلام ذا طابعا إقناعيا بكل أشكاله وأنواعه، ومظاهره، وهو يمارس هذا الدور بصورة متداخلة، متشابكة، غير مجزأة.
ومن هنا فإن معرفتنا لما
قد ينطلي عليه دور وسائل الإعلام في التعريف بعيد الحب والذي يأخذ طابعا إقناعيا في عرضه لما يجري في هذا اليوم فإن حقيقة 14 فبراير عند من عرفه عن طريق وسائل الإعلام تبقى إلى حد كبير مبهمة ومشوهة
.
كانت المدرسة ثاني
الوسائل التي عرَفت الفتيات بعيد الحب حيث قالت 30% منهن أنهن عرفن عيد فالنتاين عن طريق صديقاتهن في المدرسة
.

أما الإنترنت والأقارب (من غير أفراد الأسرة) فقد تساويا في تعريف الفتيات بعيد الحب إذ قالت 10% منهن أنهن عرفنه عبر ساحات الدردشة وتلقي الكروت الخاصة بفالنتاين والتي تعج بها العديد من المواقع بما تحمله من صور فيها ما هو مناف للأخلاق.

وقالت 7,5% أنهن عرفن فالنتاين من أسرهن (5% منهن من خلال تحذيرات أهلهن من هذا اليوم، 2.5% من خلال احتفال أهلهن به).

ـ هل يحتفل أحد من أقاربك بعيد الحب؟كانت الإجابة بالنفي هي النسبة الأكبر بين إجابات الفتيات حيث أفادت80% بأنهن لا يحتفلن بهذا اليوم. بينما
10% منهن يحتفل أهلهن به و10% تحتفل صديقاتهن
.

تافه.. سخيف.. باااااايخ.. جميل.. يعجبنيوعن آرائهن الشخصية في الاحتفال بهذا اليوم تنوعت التعابير بين أفراد العينة واتفقت في المعنى، فمنهن من قالت: إنه كذبة كبيرة وأكثر ما يزعجها رؤية القلوب الحمراء المكسورة التي صنعت ليشتريها مكسور في الحب وكل ذلك دجل في دجل.
أخرى قالت: فالنتاين.. تافه، وغيرها قالت: سخيف ومنهن من قالت: بااااايخ.
ورأت أخرى أنه تقليد أعمى للغرب بينما ذكرت غيرها إنه بدعة لا تعترف بها.. أخرى قالت : إنه حرام.
ورأت الكثيرات أن الحب لا يجب أن يكون له احتفال؛ لأنه غير محدد بيوم أو زمن؛ فالحب ليس له وقت محدد فهو موجود في كل زمان ومكان.
وقال العديد منهن أن العيد عندنا عيد الفطر وعيد الأضحى فقط.
بينما جاءت بعض الإجابات
أن يوم 14 فبراير يوم جميل يستطيع الناس التعبير فيه عن مشاعرهم وتقديم الهدايا لمن يكنون لهم الحب والمودة
.
ومنهن من أجابت بأنه يقرب بين الأصدقاء وينسيهم لحظات الخلاف التي مرت عليهم في السنة الماضية، بينما همست في أذني إحداهن قائلةً "يعجبني هذا العيد لكن المجتمع يرفضه"!!

ابنــــة السجانـ هل تعرفين سبب نشأة ما يسمى "بعيد الحب"؟جاءت الإجابات بالنفي من قبل غالبية اللواتي لا يعترفن به وممن يحرصن على الاحتفال به، حيث أفاد 68% من أفراد العينة بأنهن لا يعرفن السبب و16% يعتقدن أنهن يعرفن منشأه وأنه عيد للعشاق.
بينما 8% فقط يعرفن حقيقة هذه البدعة عن طريق النشرات الدينية.

ولعلنا في هذا السياق نلقي الضوء على نشوء ما أسموه فيما بعد "عيد الحب".يقول الأستاذ إبراهيم الحقيل مدير تحرير مجلة (الجندي المسلم) : يُعتبر عيد الحب من أعياد الرومان الوثنيين، إذ كانت الوثنية سائدة عند الرومان قبل ما يزيد على سبعة عشر قرنا. وهو تعبير في المفهوم الوثني الروماني عن الحب الإلهي. ولهذا العيد الوثني أساطير استمرت عند الرومان، وعند ورثتهم من النصارى، ومن أشهر هذه الأساطير: أن الرومان كانوا يعتقدون أن (رومليوس) مؤسس مدينة (روما) أرضعته ذات يوم ذئبة فأمدته بالقوة ورجاحة الفكر.

فكان الرومان يحتفلون بهذه الحادثة في منتصف شهر فبراير من كل عام احتفالاً كبيراً وكان من مراسيمه أن يذبح فيه كلب وعنزة، ويدهن شابان مفتولا العضلات جسميهما بدم الكلب والعنزة، ثم يغسلان الدم باللبن، وبعد ذلك يسير موكب عظيم يكون الشابان في مقدمته يطوف الطرقات. ومع الشابين قطعتان من الجلد يلطخان بهما كل من صادفهما، وكان النساء الروميات يتعرضن لتلك اللطمات مرحبات، لاعتقادهن بأنها تمنع العقم وتشفيه.


علاقة القديس فالنتاين بهذا العيد:
(
القديس فالنتاين) اسم التصق باثنين من قدامى ضحايا الكنيسة النصرانية قيل: إنهما اثنان، وقيل: بل هو واحد توفي في روما إثر تعذيب القائد القوطي (كلوديوس) له حوالي عام 296م. وبنيت كنيسة في روما في المكان الذي توفي فيه عام 350م تخليداً لذكره. ولما اعتنق الرومان النصرانية ابقوا على الاحتفال بعيد الحب السابق ذكره لكن نقلوه من مفهومه الوثني (الحب الإلهي) إلى مفهوم آخر يعبر عنه بشهداء الحب، ممثلاً في القديس فالنتاين الداعية إلى الحب والسلام الذي استشهد في سبيل ذلك حسب زعمهم. وسمي أيضا (عيد العشاق) واعتبر (القديس فالنتاين) شفيع العشاق وراعيهم.

وكان من اعتقاداتهم الباطلة في هذا العيد أن تكتب أسماء الفتيات اللاتي في سن الزواج في لفافات صغيرة من الورق وتوضع في طبق على منضدة، ويُدعى الشبان الذين يرغبون في الزواج ليخرج كل منهم ورقة، فيضع نفسه في خدمة صاحبة الاسم المكتوب لمدة عام يختبر كل منهما خلق الآخر، ثم يتزوجان، أو يعيدان الكرة في العام التالي يوم العيد أيضا.
وقد ثار رجال الدين
النصراني على هذا التقليد، واعتبروه مفسداً لأخلاق الشباب والشابات فتم إبطاله في إيطاليا التي كان مشهوراً فيها؛ لأنها مدينة الرومان المقدسة ثم صارت معقلاً من
معاقل النصارى. ولا يعلم على وجه التحديد متى تم إحياؤه من جديد. فالروايات
النصرانية في ذلك مختلفة، لكن تذكر بعض المصادر أن الإنجليز كانوا يحتفلون به منذ
القرن الخامس عشر الميلادي. وفي القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين انتشرت في بعض البلاد الغربية محلات تبيع كتبا صغيرة تسمى (كتاب الفالنتاين) فيها بعض الأشعار الغرامية ليختار منها من أراد أن يرسل إلى محبوبته بطاقة تهنئة وفيها
مقترحات حول كيفية كتابة الرسائل الغرامية والعاطفية
.

أسطورة ثانية: تتلخص هذه الأسطورة في أن الرومان كانوا أيام وثنيتهم يحتفلون بعيد يدعى (عيد لوبركيليا) وهو العيد الوثني المذكور في الأسطورة السابقة، وكانوا يقدمون فيه القرابين لمعبوداتهم من دون الله تعالى، ويعتقدون أن هذه الأوثان تحميهم من السوء، وتحمي مراعيهم من الذئاب.

فلما دخل الرومان في النصرانية بعد ظهورها، وحكم الرومان الإمبراطور الروماني (كلوديوس الثاني) في القرن الثالث الميلادي منع جنوده من الزواج؛ لأن الزواج يشغلهم عن الحروب التي كان يخوضها، فتصدى لهذا القرار (القديس فالنتاين) وصار يجري عقود الزواج للجند سرا، فعلم الإمبراطور بذلك فزج به في السجن، وحكم عليه بالإعدام.

أسطورة ثالثة: تتلخص هذه الأسطورة في أن الإمبراطور المذكور سابقاً كان وثنياً وكان (فالنتاين) من دعاة النصرانية وحاول الإمبراطور إخراجه منها ليكون على الدين الوثني الروماني، لكنه ثبت على دينه النصراني وأعدم في سبيل ذلك في 14 فبراير عام 270م ليلة العيد الوثني الروماني (لوبركيليا).

فلما دخل الرومان في النصرانية أبقوا على العيد الوثني (لوبركيليا) لكنهم ربطوه بيوم إعدام (فالنتاين) إحياء لذكراه؛ لأنه مات في سبيل الثبات على النصرانية كما في هذه الأسطورة، أو مات في سبيل رعاية المحبين وتزويجهم على ما تقتضيه الأسطورة الثانية.

ربما تكون هذه البدايةوفي سؤالنا عن مدى
الرغبة في متابعة احتفالات "فالنتاين" في وسائل الإعلام تبين لنا أنه
رغم رفض النسبة الأكبر من عينة الاستطلاع الاعتراف بفالنتاين كعيد للحب إلا أن
نسبة كبيرة منهن يحرصن على متابعة الاحتفالات الخاصة به في وسائل الإعلام؛ حيث أن
68% أجبن بالرغبة في متابعة ما يعرض على القنوات الفضائية من احتفالات بعيد الحب بينما 32% فقط لا يرغبن في ذلك
.

ولعلنا هنا بحاجة إلى وقفة نتساءل فيها إذا كان 68% يحرصن على متابعة تلك الاحتفالات رغم رفض نسبة كبيرة منهن الاعتراف به، أفلا تجعلنا هذه النسبة نخاف من أن يكون هذا أول طريق الاقتناع ومن ثم الاعتناق خاصة أن الإعلام لا يقدم برامجه عبثاً فهو لا ينقل صورة تحدث في مجتمعه فحسب بل له غايات أكبر وأعمق من ذلك !!

مشاهد في هذا اليوميختلف الاهتمام بهذا
العيد باختلاف الدول والعادات والتقاليد، ولعل الذين زاروا بعض الدول العربية
والإسلامية وللأسف، شاهدوا خلال هذا اليوم مشاهد غريبة وتصرفات تثير الدهشة: ففي إحدى الدول العربية يقول أحمد.ك: من أغرب ما رأيت في هذا اليوم ارتداء بعض الشبان والشابات لقميص عريض ذي فتحتين في الرأس، حيث يرتدي الشاب والفتاة في نفس الوقت قميصاً واحداً ذا فتحتين للرأس وفتحة واحدة لكل يد واحدة تخرج منها يد الشاب، والأخرى يد الفتاة، ويمشي الشاب والفتاة متلاصقين لبعضهما البعض، وهذا يُمثل عندهم قمة المحبة والتقارب الجسدي للعاشقين
!.
أما هالة.ن فتقول: تمتلئ المحلات في شوارع المدينة وخاصة المطاعم بزينة ذات لون أحمر، وترتفع الأضواء الحمراء في معظم المناطق، أما محلات الألبسة فإنها تتبارى في عرض الألبسة ذات اللون الأحمر فقط خلال هذا العيد، وكثيراً ما تضع المطاعم زهوراً حمراء على طاولاتها التي تغطى في الغالب بشراشف ذات لون أحمر، هذا عدا التخفيضات التي تقدم بسبب هذا العيد.

سهام.ط تقول: إنها التقت خلال هذا العيد في العام الماضي بفتيات في المدينة الجامعية (السكن الخاص لطالبات الجامعة) كن يتزينّ للمشاركة في هذا العيد: كانت إحدى الفتيات عند الكوافير لتسرح شعرها؛ لأنها ستخرج مع خطيبها إلى أحد المطاعم احتفالا بهذه المناسبة، وأخرى قالت: إنها تود شراء فستان ذي لون أحمر؛ لأنها ستخرج هي الأخرى مع حبيبها لأحد المطاعم، وبصراحة حين شاهدت كل ذلك بدأت وقتها أتمني أن يكون لي صديق كي أخرج معه في هذا اليوم.

كما نقلت بعض وكالات الأنباء لدول عربية مشاهد أخرى للاحتفال بهذا اليوم فقد عرضت إحداها طريقة جديدة احتفل بها أحد المطاعم الفاخرة، حيث عرضت تمثيلية صغيرة لشخصية (كيوبيد) إله الحب في الأساطير اليونانية، وهو شبه عار ويحمل قوسه وسهامه، ثم قام هو وممثلات أخريات باختيار مسز ومستر فالنتاين من بين الحضور، وقدموا لهما الهدايا.

برنامجٌ تلفزيوني لإحدى الدول العربية قدم خلال السنة الماضية تقريراً موجزاً عن الاحتفال بهذا العيد في العاصمة، تضمن مناظر لمحلات الهدايا والأعياد وهي تزدان باللون الأحمر، وتزخر بكروت المعايدة والشرائط والألعاب ذات اللون الأحمر، وقال أحد البائعين في هذه المحلات: هذا موسم جيد لنا، فنحن نبيع خلال هذا العيد أضعاف ما نبيعه خلال الأيام العادية، يتزاحم الناس علينا شيباً وشباناً لشراء الهدايا والكروت، وهم دائماً يطلبون اللون الأحمر لهداياهم.

كما عرضت إحدى حلقات المسلسلات التلفزيونية العربية الاحتفال بهذا اليوم وظهر فيها الممثلون وهم يستعدون لإقامة احتفال لأعضاء جمعيتهم بهذه المناسبة، وقد حولوا الجمعية كلها للون الأحمر، ولم يتوقف بطل المسلسل عن كلمة (هابي فالنتاين) لكل من يراه في تلك الحلقة، حتى العمال الذين يأتون للقيام بأعمال الترتيب والتنسيق كان يطلب منهم ارتداء اللون الأحمر.

وذكرت صحيفة خليجية أن أسعار الزهور الحمراء خلال يوم 14فبراير تتراوح بين 10ـ18 دولاراً تقريباً بسبب تهافت الناس لشرائها.

وذكرت وكالة رويتر أن أحد محلات بيع زهور الزينة في العاصمة الأردنية عمان، صمم باقة ورود حمراء طلبها شخص مجهول، واشترط «تجميلها» بصور الرئيس الأمريكي جورج بوش وخصمه اللدود أسامة بن لادن، وكذلك صورة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات جنباً إلى جنب مع الإرهابي الإسرائيلي آرييل شارون.

واكتسبت الباقة الغريبة شهرة في العاصمة عمان لأنها عرضت في أرقى محال بيع الزهور وفي يوم عيد الحب، حيث يتزايد الإقبال على التهادي بالورود بين الأحبة والعشاق !!

ظواهر مرافقة للاحتفاللعل من أهم الظواهر المرافقة للاحتفال بهذا اليوم هو اللون الأحمر والذي يدل على المحبة أهم رمز في هذا العيد – كما يراه مبتدعوه - فالمحلات تضاء باللون الأحمر، والملابس في المحلات التجارية وعلى الناس بلون أحمر، الهدايا ، الزهور ، كروت المعايدة، الزينة على السيارات وعلى نوافذ البيوت والأشجار، طاولات المطاعم ، صحون الطعام، الشموع المتقدة في المحلات والمنازل، المساحيق على وجوه الفتيات، كل ذلك باللون الأحمر !!!

كما تمتلئ المحلات والمطاعم والحدائق ودور السينما ومعظم الأماكن العامة بالشبان والفتيات ، كل شاب ومعه صديقته!! مما جعل الكثير من المطاعم ودور السينما والفنادق تسعى للاستفادة قدر المستطاع من هذه الظاهرة بتزيين محلاتهم وتقديم الهدايا خلال هذا اليوم والمحافظة على خصوصية كل اثنين مع بعضهما البعض قدر المستطاع!!

وقد أدى ذلك إلى نشوء
ظاهرة جديدة لدى أصحاب المحلات الكبيرة والفنادق وهي تقديم برامج فنية خاصة بهذا
اليوم، حيث يجري فيها استعراضات لقصص الحب، وتمثيليات معبرة عن أحد رموز هذا
العيد، وتقديم أغاني عاطفية وتوزيع هدايا وكلهم يسعون إلى استغلال جيوب المحبين
قدر المستطاع بتقديم كل ما هو ممكن
!!

دخول العالم عصر جديد (عصر الإنترنت) أثر هو الآخر بظهور حالات مرافقة تستفيد من هذا اليوم بشكل متزايد؛ إذ يزداد عدد الأوروبيين الباحثين عن علاقة عاطفية من خلال الإنترنت يوماً بعد يوم، وفي مناسبة عيد الحب تزداد المواقع المتخصصة في تقريب الأشخاص من بعضهم البعض ويزداد بالتالي عدد الأشخاص الذين يحاولون الدخول إلى هذه المواقع.

التصدي لهذه الظاهرةذكرت صحيفة الاقتصادية أن المملكة العربية السعودية منعت التجار من بيع الزهور والهدايا وبطاقات التهنئة للاحتفال بعيد الحب.

وقالت الصحيفة: إن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حددت للمحلات التجارية في جميع أنحاء المملكة مهلة ثلاثة أيام تنتهي قبيل يوم الاحتفال بهذا العيد، لسحب كل المنتجات التي يمكن أن تكون هدايا في عيد الحب، ويستند هذا المنع إلى فتوى تفيد بأن المسلمين لا يمكن أن يحتفلوا إلا بعيدين هما: عيد الفطر وعيد الأضحى.

وقال رئيس الهيئة عثمان العثمان: إن الهيئة حذرت منذ فترة طويلة المحلات التجارية والفنادق والمطاعم والأماكن العامة الأخرى من الاحتفال بعيد الحب، كما حذر أصحاب السيارات من تزيينها بالورود أو أي شيء آخر مرتبط بعيد الحب.

وفي المدارس، دعا المدرسون التلاميذ إلى عدم ارتداء الملابس الحمراء أو التعبير بأي شكل عن الأشكال عن الاحتفال بعيد الحب.


    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 02 ديسمبر 2016, 22:22