أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


ماذا تعلمت من الكامفروغ

شاطر

happy_man
» أفـيـدي(ة) فعّال(ة) «


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 752
Localisation : الجزائر
infos : ليتنا فوق الزمن، لا تغيرنا الأسامي
نقاط : 3650
تاريخ التسجيل : 03/12/2009

بطاقة الشخصية
مزاجي: جيد جيد
التميز:
منتداك المفضل: الرياضة

default ماذا تعلمت من الكامفروغ

مُساهمة  happy_man في الثلاثاء 12 يناير 2010, 20:38

بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على خاتم النبيين محمد صلى الله عليه و سلم و بعد

ماذا تعلمت من الكامفروغ؟


تعلمت أن الألوان و الكيك و ألبان لا تصنع شخصية الإنسان و الشخص الإيجابي هو من يصنع الألوان هو من يصنع الحدث



تعلمت أن الألوان تزول و الغرف تفتح و تغلق و ما يبقى في الوادي غير حجاروا و ما ينفع غير أصح

تعلمت أن نزع الألوان للأشخاص تعسفا و ظلما لن يقلل من قيمتهم أو شخصيتهم بل

بالعكس أولائك الأشخاص إن كانوا محترمين سيكبرون في عيون أصدقائهم أكثر و

الفاعل ينظر بعين احتقار حتى من طرف الأعضاء الصغار

تعلمت أن غلق غرفة تعسفا و ظلما و لأسباب واهية لن يفلح في تكسير الصداقة و الأخوة و المحبة التي زرعت في و بين نفوس الأصدقاء لأنها قيم لا تباع و لا تشترى، لا تهدى و لا تنزع و لكن هي قيم تستحق و باقية مادامت أسباب وجودها

قائمة

تعلمت أن بعض الغرف لما تكون فيها تشعر بالانتماء

انتماء إلى الوطن إلى النوعية إلى كل ما هو جميل في الكون، و بعض الغرف

تشعرك بالغربة لأنها أصبحت غرف التقاء و هراء وليست انتماء

تعلمت أن لا قيمة للون و أن لا قيمة للاسم المستعار و لا يهمني من تكون و من أين جئت و ما تريد و لكن الأهم ما تحمله في قلبك من خير و تترجمه بلسانك و كتاباتك في صيغة هي بطاقة تعريف لشخصيتك و ذلك عندي هو الأهم

تعلمت أن بعض الأشخاص شعارهم في الكامفروق هو الزيك - بان - كيك و البعض الأخر شعارهم أن لا صداقة دائمة و لا عداوة دائمة و إنما هي مصلحة خياليا دائمة و البعض الأخر شعارهم احنا في احنا و البراني ايسامحنا و القلة الباقية

تبحث عن السلام المعرفة و الصداقة الحقة.

عرفت أن هناك من أسس لصداقة حقة من منطلق الخيال إلى منطق الواقع وفعلا تعلمت منهم مقولة رب أخ لم تلده لك أمك، و تعرفت أيضا انه هناك من تعرفوا في قفص الكامفروق و انتقلوا بنجاح إلى القفص الذهبي، هناك من هم في البداية و هناك من هم في

النهاية و هي الحياة لكل بداية نهاية ولكن أي نهاية.

تعلمت انه من يريد أن يكون البطل في الخيال هو متوهم و في الواقع هو يحلم

تعلمت انه يمكنك أن تكون إمبراطورا لكن في الخيال و حتى في الخيال لن تنال

احتراما خياليا و لن تعرف معنى الإنسانية....و تبقى وحيدا إمبراطورا

لإمبراطورية من خيال....و تبقى وحدك ملك من خيال يعيش في وهم في مملكة من

ورق...و يسقط عنك القناع ....و يسقط عنك القناع...وصورتك الحقيقية تظهر و

البصيرة ليست كالبصر.....وذاك واقعك المر... وليعلم أن البشر و حتى في

الخيال ولدوا أحرارا ليعيشوا أحرارا و ليس ليستعبدوا...أو يهانوا....

تعلمت أن الأشخاص و الأسماء المستعارة تدخل و تخرج، هناك من يشتم، هناك من لا

يتكلم، هناك من يقدم،هناك من يعلم و يتعلم ، و هناك من هو فارح و هناك من هو نادم

ندمت لان أشخاص مروا من هنا لبضع لحظات و لم استطع الحفاظ على التواصل معهم

وهناك من ألاحظ وجودهم و لحد الآن لا اعرفهم و هناك من أنا نادم على ما فعلت لاجلهم

و هناك من احتفظ بهم في القلب و إلى الأبد لانهم أشخاص رائعون و الرائعون

كالأحجار الكريمة لا نصنعهم و لكن نبحث عنهم لنحتفظ بهم للابد

تعلمت أن غرفة الكامفروق مثل البيت، من السهل بناؤه أو استاجاره ولكن من الصعب ملأه و الحفاظ عليه

تعلمت أن أي غرفة في الكامفروق مثل الأسرة ، سر نجاحها يكمن في مسيريها و بقدر قوة و حسن تفاهمهم و تنشيطهم و حسن استقبالهم لظيوفهم و زوارهم تزدهر الغرفة أو الأسرة و تتطور و أن سبب انهيارها و خرابها يكمن في سوء التفاهمبين مسيريها و قلت التنويع في نشطاتها و ترك الفراغ لتعشعش فيها كل التفاهات و مع التفاهات تأتى الخلافات و الانفجار و الانهيار...

تعلمت أن البعض يتعارفوا في الغرف و يستمروا خارج الغرف في المسان سكايب في الواقع و بالهاتف و لما لا يتفاهمون يعودون من حيث بدؤوا إلى الغرف لتفجير قنابلهم التي لا تعني أحد إلا هم، و الغرفة ليس مسؤولة عما يجري بينهم..

تعلمت أن عالم الخيال عالم عجيب و غريب قد يتحول في يوم ما إلى جحيم لبعض الأشخاص و حتى بعض الأسر......من المستحيل أن يصبح جنة.

تعلمت انه من السهل تسيير مصنع بألاته من تسيير 10 أشخاص لا تدري نواياهم، اقتنعت بان تسير ذهنيات البشر اصعب من تكسير الحجر.


اشكر كل من تحمل مسؤولية التسيير في غرفة من غرف الكامفروق و كان صادقا مع نفسه و كان صارما في قراراته و مهمى اخطا التقدير فهو مشكور لان الغرف لولا هؤلاء المسيرين أبدا لن تسير .


تعلمت أن الغرف تسير بمسيرين ولكن من هم مسيروها ؟ و الغرف إلى أين تسير ؟ و ما هو الهدف منها ؟، الأحسن أن يكون


لكل غرفة أهداف أو هدف واحد عنه لن تحيد و إلا فإنها تسير و تصل ولكن إلى أين و أين المحطة النهائية وهل زوار الغرفة و المسافرين عبر محطاتها يعلمون أين يتجهون و أين هم ذاهبون...


تعلمت انه من المستحيل أن تجبر الناس على احترامك ولكن من السهل عليك أن تكون
إنسان محترم و كفى....يمكنك أن تكون إنسان محترم و كفى....


تعلمت أن الاحترام ليس شعار يوضع و الصداقة ليست تاج مرصع يلمع و المحبة ليست
بقوة سيف قاطع و القوة في غير محلها لا تنفع والقوة في غير محلها هي سلاح ضعفاء الشخصية بالطبع.


تعلمت انه مجرد كلمة طيبة قد تصنع كل شئ- الاحترام-الصداقة و المحبة و متى كان معك أشخاص طيبين فانك لن تحتاج لقوانين و لا قوة الجبارين وتعلمت أن التفاهات مثل النار تبدأ بشرارة صغيرة غير مبررة لتحرق و تدمر و تغرق ما بني في وقت فات

و حيينها لا ينفع الندم و لا جدوى من ترقيع ما هدم و حطم.


تعلمت
انه ممكن للمفاهيم والمبادئ أن تتغير من شخص لاخر و أن سوء الفهم هو من
للعلاقات الحسنة يسمم و سوء الظن هو من يخرب البيوت وكل شئ جميل في الكون.


تعلمت انه ليس هناك احسن من طلب الغفران و المسامحة في كل الأحيان ذالك احسن لكل إنسان، إن تبحث عن صديق ليس فيه عيب تبقى بلا حبيب و كفى المرء حساب أن تعد عيوبه، جيد أن يسامحك الأخر ، الأحسن أن تسامح أنت كذاك لانك إن لن
تسامح الآن قد لا تجد من يسامحك غدا وان تبحث عن عيوب أصدقائك حتما لن تجد صديق تصاحبه.



و في الأخير أقول من سنة سنة حسنة
فله اجرها و اجر من عمل بها إلى يوم القيامة و من سنة سنة سيئة فله وزرها
و وزر من عمل بها إلى يوم القيامة.





إهداء لغرفة الأمل

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 05 ديسمبر 2016, 14:30