أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


صندوق ذهب مقابل رؤية القران الكريم‏

شاطر

Karawanah
::مشرفة قسم الأناقة و الزينة و الديكور::


الجنس : انثى
من برج : الميزان
البرج الصيني : الثور
عدد الرسائل : 677
العمر : 31
infos : المهم أن نصل و لا يهم متى نصل
نقاط : 5102
تاريخ التسجيل : 01/04/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: نشيط نشيط
التميز:
منتداك المفضل: التسالي

default صندوق ذهب مقابل رؤية القران الكريم‏

مُساهمة  Karawanah في الأربعاء 01 يوليو 2009, 11:27




صندوق الذهب مقابل رؤية المصحف - قصة حقيقية


كان هناك مجموعة من الشباب المسلمين يدرسون في روسيا ، وكانوا
في إجازة نهاية الأسبوع يتوجهون لإحدى القرى المجاورة للتنزه .

وفي يوم من الأيام التقت بهم امرأة عجوز وسألتهم :

من أين أنتم ؟

قالوا لها :من دولة الكويت .

قالت : يعني من دولة مسلمة ؟

قلوا : نعم .

قالت : وهل أنتم مسلمون ؟

قالوا : نعم والحمد لله .

فأصرت عليهم وألحت أن يذهبوا معها للبيت لتناول طعام الغداء ، وبعد أن
وافقوا أخذتهم إلى مزرعتها الصغيرة وأحضرت لهم مالذى وما طاب من الطعام
والفواكه وأعدت لهم وليمة كبيرة احتفالا بزيارتهم لها .

ثم بعد ذلك أحضرت لهم صندوق مليء بالمجوهرات والذهب والحلي وقالت لهم :

انظروا هذا لكم مقابل أن تأتوني بالقرآن الكريم .

ولحسن الحظ كان أحدهم يحمل معه نسخة من القرآن كريم في حقيبته فأعطاها إياها

وقال: خذي يا خالة ولا نريد منك أي مقابل ويكفينا إكرامك وحسن استقبالك لنا .

ففرحت فرحا لا يوصف وأخذته بقوة وضمته لصدرها بشوق شديد وراحت تقبله وتمسح به وجهها وتقول :

الحمد لله ، الحمد لله ، يا ربي لك الحمد أن مننت علي ويسرت وصول نسخة من كتابك قبل أن أموت .

العجيب في هذه المرأة أنها لا تعرف القراءة ولكنها كانت بشوق شديد للقرآن الكريم .

بعد ذلك قدمت صندوق المجوهرات للشباب ، ورفضوا أخذه وأقسمت عليهم أن يأخذوه

وقالت : هذا نذر نذرته لله إن وجدت نسخة من القرآن الكريم .

ثم قالت لهم : أنا من نسل العلماء ، أجدادي كانوا علماء هذه البلاد ،ولم يبق عندي من الإسلام إلا ذكره ومحبته في قلبي .

فيا عجبا لتك المرأة الأعجمية ،ويا عجبا لشوقها الشديد ..

ويا عجبا لقوم اتخذوا القرآن مهجورا .......

وهجر القرآن أنواع :

هجر تلاوته ...هجر تدبره .....هجر العمل به وهو أشدها والعياذ بالله .

أسأله سبحانه أن يجعلنا ممن يقرأ القرآن وممن يتدبر معانيه وممن يعمل بما
جاء به وممن يحفظه ويردده ليل نهار إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير




الكروان الحزين

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 05 ديسمبر 2016, 04:23