أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


دموع العين.. تقاوم المكروبات

شاطر

الادريسي
::مشرف قسم الصحابة و التابعون::


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2308
Localisation : Genei-Ryodan
infos : حفيد رسول الله
نقاط : 4813
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: عادي عادي
التميز: مميز شهر مارس مميز شهر مارس
منتداك المفضل: العام

default دموع العين.. تقاوم المكروبات

مُساهمة  الادريسي في الأحد 14 يونيو 2009, 00:13












[size=12]الدموع التي تترقرق في العيون لأسباب نفسية مختلفة، تقوم بوظائف حيوية من بينها مقاومة الجراثيم الموجودة بكثرة في الهواء، وكلما كانت المواد الدمعية غنية بالخمائر، تبقى العين منيعة على الغزو الجرثومي.




من جهة أخرى، فالدمع هو بمثابة تنظيف للعين، وطلاء ضروري لها، فالجفاف يسبب متاعب للعيون، وطالما بقيت العين رطبة تظل خلاياها السطحية سليمة، أما إذا جفت فإن بريقها يذوي وتصاب خلاياها بالتلف.



والدموع تفرزها مجموعة متنوّعة من الغدد الدمعية، منتشرة في العين، كل نوع من هذه الغدد يفرز مادة خاصة لتجعل الدموع خليطا من مواد تقوم بوظائف بالغة الأهمية.



ينبغي ملاحظة نقطة مهمة وهي وجود دمع يرطب العين ولا يتساقط على الوجه، ودموع غزيرة تُغرق الوجه أثناء البكاء أو في حالات الحزن الشديد.



ورغم الوظيفة الحيوية للدموع فإن الإسراف في انسيابها أثناء البكاء، قد يُسبب بعض المتاعب للعين.



وكما يقول فريق من الأطباء، فإن الدمع لا يقاوم الجراثيم فقط، بل ويطرد الأتربة ويحمل بعض المواد المغذية للأغشية الحيوية للعين.



ولولا الدموع، لما أمكن تثبيت العدسات اللاصقة، ولولاها لما حصلت القرنية على حاجتها من الأكسجين الضروري، والكثير من الفوائد الأخرى.

[/size]








    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 05:51