أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter







بنية ورمادية صيفا.. بيضاء شتاء!

شاطر
avatar
الادريسي
::مشرف قسم الصحابة و التابعون::


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2308
Localisation : Genei-Ryodan
infos : حفيد رسول الله
نقاط : 5190
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: عادي عادي
التميز: مميز شهر مارس مميز شهر مارس
منتداك المفضل: العام

default بنية ورمادية صيفا.. بيضاء شتاء!

مُساهمة  الادريسي في السبت 18 أبريل 2009, 22:26


كما هو الحال معك عندما تُغيّر ملابسك في فصلي الشتاء والصيف، تُغيّر بعض الحيوانات لون فرائها أو ريشها أيضا، حيث تكتسي ثعالب القطب الشمالي وبعض الحيوانات الأخرى التي تكون داكنة اللون في فصل الصيف، بالبياض طوال فصل الشتاء، وتُغيّر هذه الحيوانات لونها بغرض التمويه، حيث يساعد اللون الأبيض كلا من الحيوانات المفترسة والفرائس على التخفي في محيط بيئتها المغطاة بالثلوج.
تُغيّر الثعالب لون فرائها من البني إلى الأبيض، تبعا لتغيّر فصول السنة من الخريف إلى الشتاء، حيث تقصر فترات النهار، وهو الشيء الذي يُحفز أجسام هذه الحيوانات لتقليل إنتاجها من صبغة الميلانين، الموجودة داخل الشعر أو الريش والتي تُكسبهما اللون الداكن الطبيعي، وما أن يتوقف جسم الحيوان عن إنتاج كميات كبيرة من هذه الصبغة حتى يتألق كامل فرائه باللون الأبيض. ويحدث العكس في فصل الربيع.
يقول الباحث <<تيري لي ريد>>: مع تزايد فترات النهار تعود أجسام هذه الحيوانات لإنتاج كميات أكبر من صبغة الميلانين ليعود لونها بنيا مرة أخرى.







    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 18 ديسمبر 2017, 06:58