أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


السوداء.. أغلى لآلئ العالم

شاطر

الادريسي
::مشرف قسم الصحابة و التابعون::


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2308
Localisation : Genei-Ryodan
infos : حفيد رسول الله
نقاط : 4811
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: عادي عادي
التميز: مميز شهر مارس مميز شهر مارس
منتداك المفضل: العام

default السوداء.. أغلى لآلئ العالم

مُساهمة  الادريسي في السبت 28 مارس 2009, 17:22


جزيرة تاهيتي في المحيط الهادئ تنتج أغلى وأغرب لؤلؤ في العالم، يحمل إسم اللؤلؤ الأسود، لأنه يُفرز بواسطة نوع نادر من الرخويات السوداء، تعيش في منطقة مميزة بالمحيط الهادئ، ومع أن اللؤلؤ اشتهر منذ أقدم العصور، بلونه الأبيض الناصع، فإن لآلئ تاهيتي السوداء، تنافس الآن أغلى الأحجار الكريمة، كالماس والياقوت والزمرد وغيرها.. ووصل سعر الحبة الواحدة الصغيرة إلى سبعة آلاف دولار، متفوقة بذلك على ما يماثل حجمها من المجوهرات الأخرى.
يستخدم الخبراء وسائل استخراج اللؤلؤ الأبيض نفسها، أي بغرس أي جسم صغير غريب في جسم المحار، فتسرع بإفراز مواد حولها كوسيلة للدفاع، ومع تراكم هذه المواد يتكوّن اللؤلؤ.. الاختلاف الوحيد هو في نوع المحار..مياه المحيط حول جزيرة تاهيتي تنفرد بوجود هذا النوع النادر من المحار، الذي يُنتج في النهاية الؤلؤ الأسود الذي يباع بأغلى الأسعار.
من المعروف أن اللؤلؤ صُنّف منذ زمن طويل ضمن الجواهر الثمينة، كان أول مصدر له محار الماء العذب.. وحصل يوليوس قيصرعندما غزا بريكانيا عام 54 قبل الميلاد، على كمية من لآلئ المياه العذبة، استخدم بعضها كغطاء لإحدى الدروع، وضعها في معبد بروما.. ثم تطوّرت صناعة استخراج اللؤلؤ لتصل إلى محار المياه البحرية، بأنواعه المختلفة.








    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 04 ديسمبر 2016, 14:19