أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


الحرب الضارية بين حماس وإسرائيل تنتقل الى الانترنيت

شاطر

الادريسي
::مشرف قسم الصحابة و التابعون::


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2308
Localisation : Genei-Ryodan
infos : حفيد رسول الله
نقاط : 4814
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: عادي عادي
التميز: مميز شهر مارس مميز شهر مارس
منتداك المفضل: العام

default الحرب الضارية بين حماس وإسرائيل تنتقل الى الانترنيت

مُساهمة  الادريسي في الخميس 15 يناير 2009, 21:04

في الوقت الذي تدور رحى الحرب في قطاع غزة بالحديد والنار، تدور أيضاً حرب ضارية على الانترنت بين الجيش الإسرائيلي الذي يعرض في موقعه على "يوتيوب" لقطات فيديو عن تصديه لأحد مقاومي حماس، والحركة التي ترد بعرض صور مجازر الدولة العبرية في القطاع.
وتُعتبر السيطرة على الصور والإعلام في أهمية العمليات العسكرية في هذا النزاع الذي لا يمكن للصحفيين الاجانب تغطيته من قطاع غزة، بسبب رفض اسرائيل السماح لهم بدخوله.
ومن الجانب الاسرائيلي، يردد موقع الجيش على يوتيوب -على لسان المتحدث العسكري مدعوماً بصور جوية- أن حركة حماس تستخدم المدنيين دروعاً بشرية، أما حماس، فترد على موقع "بالتيوب.كوم" الذي يتخذ خادم "سيرفر" من موسكو مقراً له.
وتتهم اسرائيل بارتكاب "محرقة صهيونية في غزة" وتشيد بجناحها العسكري كتائب عز الدين القسام وتتغنى بالشهادة. كما يمكن مشاهدة شبكة القدس التابعة لحركة حماس ومقرها في بيروت على الموقع مباشرة.
ومنذ أن بدأ الكيان الصهيوني عدوانه الغاشم على قطاع غزة، هاجمت مجموعات من المبرمجين العرب والمسلمين آلاف مواقع الإنترنت التي تنحاز بشكل سافر إلى العدوان الهمجي، وتنتمي تلك المجموعات المهاجمة إلى دول عديدة منها المغرب ولبنان وتركيا وإيران والسعودية.
وقد بث "الهاكرز" العرب عبر تلك المواقع العديد من صور المجازر في العراق والحرب، ووضع بعض صور القتلى العراقيين، وكذلك صور التعذيب في سجن ابو غريب بالإضافة إلى مجازر هم في قطاع غزة.
واخترق الهاكرز موقع بنك ديسكونت، وكذلك موقع صحيفة يديعوت الإسرائيلية باللغة الانجليزية، وكذلك موقع معاريف والذي حاول طوال يوم الجمعة الماضي أن يمنع هذا الاختراق .
واستهدفت الهجمات بشكل أساسي بعض مواقع الإنترنت المستضافة على النطاق الخاص بالكيان الصهيوني ، وترك المهاجمون عبارات تندد بالكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية (التي تنفرد دونا عن دول العالم مجتمعة بمباركتها لما تقوم به إسرائيل. كما خلف بعضهم صورا تظهر وحشية العدو والنتائج التي يخلفها القصف الإسرائيلي في الأرواح والممتلكات.
وعلى الرغم من أن المجموعات المهاجمة استهدفت مواقع الإنترنت التابعة للحكومية الإسرائيلية إلا أن أيا من هذه المواقع لم يتعرض إلى الهجوم حتى اللحظة.
ويعرض المهاجمون المواقع التي تم السيطرة عليها ويبلغ عددها حتى الآن أكثر من عشرة آلاف موقع من خلال موقع أرابيك ميرور المتوفر على الرابط التالي.
ولم تتم تلك الهجمات على شكل مبادرات فردية بل تم التنسيق لها من خلال لقاءات على منتديات الشبكة العالمية، وقد صرح أحد مخترقي الأنظمة أنه تمكن لوحده من اختراق 5000 صفحة ويب.
من جهة أخرى، نقلت إسرائيل معاركها مع حركة المقاومة الإسلامية، "حماس" إلى موقع "يوتيوب" المخصص لعرض تسجيلات الفيديو، وذلك بعدما افتتحت قناة خاصة لبث صور الغارات الجوية التي تشنها على قطاع غزة منذ السبت الماضي والتى خلفت حى الآن أكثر من 400 شهيد و2000 جريح.
وتبث القناة الإسرائيلية صوراً باللونين الأبيض والأسود للطائرات وهي تضرب الأهداف التي قيل إن بعضها هو "أنفاق للتهريب" وبعضها الآخر يمثل "مجموعة إرهابية خلال تحركها،" كما تظهر فيه تسجيلات بالألوان لما وصفت بأنها "شاحنات إسرائيلية تنقل مساعدات لغزة."
ويبدو أن القناة أثارت بعض الجدل، حيث جرى إزالة الإعلان الإسرائيلي الأربعاء، ووضعت إدارة "يوتيوب" بياناً أشارت فيه إلى أنها قامت بإزالة بعض الصور، لكنها أعادت جزءا منها بسبب "دعم المشاهدين".








    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 10:31