أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


محللون يتوقعون انهيارًا وشيكًا لمايكروسوفت ويندوز

شاطر

الادريسي
::مشرف قسم الصحابة و التابعون::


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2308
Localisation : Genei-Ryodan
infos : حفيد رسول الله
نقاط : 4815
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: عادي عادي
التميز: مميز شهر مارس مميز شهر مارس
منتداك المفضل: العام

default محللون يتوقعون انهيارًا وشيكًا لمايكروسوفت ويندوز

مُساهمة  الادريسي في الثلاثاء 15 أبريل 2008, 14:22

ذكر محللان من شركة جارتنر أن منتجات شركة مايكروسوفت من الممكن أن تتوقف بحدوث تغييرات في أجهزة الكمبيوتر الحديثة. وقد قالا إن نظام "الويندوز" لتشغيل الكمبيوتر والذي ساد العالم، قد أصبح كبير الحجم وقد يتم الإستغناء عنه أمام التحديات الحديثة في عالم الكمبيوتر. حيث يواجه نظام التشغيل هذا تهديدات من نماذج برامج تشغيل قائمة على الإنترنت أقل تكلفة في عالم الكمبيوتر مما يهدد بانهياره.
وكما جاء في تقرير تقني نشرته صحيفة "التايمز" اللندنية فإن التعقيد المتزايد لنظام الويندوز لتشغيل أجهزة الكمبيوتر يعني أن وقت خروج الإصدار الجديد لا يمكن التنبؤ به، كما قال ميشيل سيلفر ونيل ماكدونالد المحللان في شركة جارتنر. حيث أن نسخة فيستا بها 50 مليون سطر كودي أي أكثر من ضعف عدد الأكواد في نسخة نوافذ 1996 من هذا البرنامج.






كما أن محاولات شركة مايكروسوفت للتوصل إلى نظام تشغيل جديد لتلبية النمو المتزايد في طلب شحنات الكمبيوتر اللازمة للعالم النامي، قد فشلت. حيث تحرص حكومات الدول النامية والمشترين الآخرين فيها على تخفيض نفقاته من 16 إلى 24 في المئة، مقارنة مع 2 إلى 8 في المئة في الأسواق الكبيرة.

وهذا هو السبب الذي جعل شركة مايكروسوفت تتخذ قرارًا بتمديد فترة سماح لاستخدام النسخة التمهيدية من نظام نوافذ إكس بي – الذي يعد بداية نسخة فستيا – حتى يونيو 2010، أي لمدة عامين بعد العام النهائي لإستخدامها حيث لن يصبح مفيدًا لأصحاب الصناعات في الأسواق الغربية تحميل نسخة الـ إكس بي على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم بعد هذا التاريخ. هذا ما ورد في ندوة شركة جارتنر عن الإتجاهات الحديثة والتي عقدت في لاس فيجاس.

المحلل التكنولوجي "ماكدونالد" قال في عرض عنوانه " انهيار نظام الويندوز لتشغيل الكمبيوتر": بالنسبة إلى شركة مايكروسوفت ونظامها البيئي وعملائها، فإنها ترى أن هذا الموقف لا سند له، فالأمر يأخذ وقتًا من الشركة كي تقدم إصدارات جديدة من نظام الويندوز، وبمجرد ظهور إصدار جديد فإنها تأخذ وقتًا من أجل تدعيمه وتثبيته، كما أن المنظمات تحتاج إلى الانتظار للحصول على الدعم والثبيت ثم تتعامل بعد ذلك مع هذا الانتشار والإدارة الكبيرة للإصدار الجديد أملاً في الحصول على فوائد غير مؤكدة".

ولكن نظام الويندوز قد أصبح نظامًا غير ملائم كنظام تشغيل لأسباب أخرى، فسوف يصبح غير قادر على دعم أي تطبيق ربما يحتاج إليه المستخدم عندما تجعل التقنيات الجديدة أجهزة الكمبيوتر أكثر مرونة عما هي عليه الآن. كما أن استخدام تقنية ما يسمى بالواقع الافتراضي، مثلا، سوف يجعل أجهزة الكمبيوتر قادرة على تنفيذ أي تطبيق عندما يريده المستخدمون. وقد أدى هذا إلى فكرة ضرورة وجود نظام تشغيل يمكن تكييفه أو تعديله.


ووفقًا لدراسة شركة جارتنر المسحية عام 2006، فإن غالبية المنظمات مشتركة من أجل أن تستخدم حوالى 6 في المئة من أجهزتها وحوالى 9 في المئة من الأجهزة بها نظام تشغيل الويندوز فستيا بحلول نهاية عام 2007، ولكن دراسة مشابهة أجريت العام الماضي أشارت إلى أن فقط 1 في المئة من أجهزة الكمبيوتر المكتبية و3 في المئة من أجهزة الكمبيوتر المحمول قد انتقلت إلى استخدام نظام التشغيل الجديد.

كما أن شركة مايكروسوفت التي تجمع حوالى 56 في المئة من عائداتها من ترخيصات برامج مثل الويندوز والأوفيس، تعتبر مهددة من النموذج الجديد لبرنامج التشغيل المعروف باسم " برنامج الخدمة" حيث يمكن للشركات والعملاء بوساطته استخدام البرامج من خلال الإنترنت وتخزين المعلومات على أي مواقع في أي مكان.

وتنافس شركة مايكروسوفت الآن في السوق بشدة مع برنامج الخدمة، وفي الشهر الماضي على سبيل المثال، فإن النسخة الصادرة من برنامج الأوفيس والذي تساعد الناس على إنشاء الملفات باستخدام برنامج وورد على شبكة الإنترنت، من السهل أن تتم المشاركة فيه والتحرير فيه بواسطة الآخرين. ولكنها تواجه منافسة شديدة من شركات مثل غوغل التي أصدرت سلسلة من البرامج تعتمد على استخدام شبكة الإنترنت بوساطة العملاء ورجال الأعمال في محاولة لكسر احتكار مايكروسوفت للسوق.

وقال المتحدث الرسمي لشركة مايكروسوفت: إن الشركة تختلف مع ما ذكرته شركة جارتنر عن برنامج الويندوز. و لسوء الحظ فإن الكثير من البيانات التي تم عرضها تعتمد على نسبة صغيرة من عينات ممن حضروا مؤتمر شركة جارتنر ولا تعتمد على بحث علمي قوي".

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 08 ديسمبر 2016, 00:07