أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter







بطل عالمي غير معترف به.

شاطر
avatar
الادريسي
::مشرف قسم الصحابة و التابعون::


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2308
Localisation : Genei-Ryodan
infos : حفيد رسول الله
نقاط : 5067
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: عادي عادي
التميز: مميز شهر مارس مميز شهر مارس
منتداك المفضل: العام

7assri بطل عالمي غير معترف به.

مُساهمة  الادريسي في الخميس 10 أبريل 2008, 21:06

اليوم شخصية إسلامية فريدة من نوعها ،هي شخصية لم نألف سماع أخبار عنها كما نسمع عن هيفاء وأمثالها من الراقصين والراقصات الأحياء منهم و الأموات. هي شخصية لم تعطى حقها رغم أنها قدمت الكثير ولا زالت تقدم. طبعا البعض يعرف هذا الشخص فهو صاحب الأعمال المترجمة إلى أفلام وثائقية شيقة و هادفة.

نبذة تعريفية عن هذه الشخصية.

طبعا الرجل مشهور باسم هارون يحيى وهذا الاسم المستعار " يتكون من اسمي نبيين كريمين في إشارة النبي هارون و النبي يحيى عليهما السلام اللّذيْن ناضلا ضد أفكار الإلحاد والجحود ".و هذا الاسم يبرز لنا مدى تعلق هذا الرجل و حبه للإسلام و اللغة العربية فاسمه الحقيقي هو عدنان أوكطار.

ولد عدنان أوكطار في أنقرة عام 1956، وهو يعتبر من رجال الفكر البارزين في تركيا. يولي أهمية كبيرة للقيم الوطنية والأخلاقية، ويرى أن تبليغ هذه القيم إلى الآخرين يعد رسالة إنسانية.

وقد بدأ صراعه الفكري منذ عام 1979 عندما كان طالبا في كلية الفنون الجميلة بجامعة المعمار سنان.وطوال فترته الدراسية كانت الفلسفات والإيديولوجيات المادية هي المسيطرة على الساحة من حوله. وفي هذا المناخ قام بأبحاث مفّصلة حول تناقضات هذه الإيديولوجيات، و توصل في النهاية إلى أن الداروينية القائمة على نظرية "النشوء والارتقاء" هي التي تمثل تهديدا حقيقيا لقيمنا الوطنية والأخلاقية ، وهي الأساس الذي بنيت عليه الإيديولوجيات المدّمرة، فأعدّ لذلك مجموعة من الكتب بيّن فيها الكوارث التي جلبتها هذه النظرية على تركيا والعالم، وأجاب فيها بشكل علمي على إدّعاءاتها الواهية وفضح تناقضاتها الصارخة.

بدأت أعمال هارون يحيى في جذب الانتباه إليها لما لاقته من استحسان الطبقة المتعلمة من الأتراك؛ الأمر الذي أزعج كبراء المجتمع التركي؛ للتهديد غير المباشر الذي تشكله كتبه على الفكر العلماني بتركيا، فتعالت الأصوات المطالبة بحجب أفكاره عن الساحة؛ وهو ما عرضه للعديد من الأزمات والمؤامرات.

فأُرسل تارة إلى أحد مستشفيات المختلين عقليا، ليودع عنبر الحالات الخطرة أملا في أن يلقى مصرعه هناك، وتارة أخرى تم تلفيق تهمة تعاطي مخدر الكوكايين إليه للتشهير به وفض التفاف الناس حول أعماله، وبعد تبرئته أيضا هذه المرة قرر عدنان اعتزال الحياة العامة تماما في 1991 من أجل التفرغ الكامل لأبحاثه ومؤلفاته.

وعلى الرغم من اختفائه بقي أثر إصداراته المتوالية البالغة 200، معتمدا على نشاط أعضاء منظمته العلمية في إقامة المؤتمرات وإلقاء المحاضرات في شتى أنحاء العالم، وذلك لعرض أفكاره التي تدحض الدارونية والفلسفات القائمة على أساسها.

ولكن كيد المتضررين من جهوده ظل يلاحقه؛ وهو ما أدى لاعتقاله مرة أخرى في عام 1999 ومعه عدد كبير من العاملين بمؤسسة الأبحاث العلمية (SRF) التي يرأسها شرفيا بتهمة ارتكاب أفعال إجرامية وممارسات لا أخلاقية ليعود بعد البراءة إلى الظل مرة أخرى وحتى الأسبوع الأخير من مايو 2007.

بعد خروجه لم يمكث كثيرا؛ فخرج وسط زوبعة ضخمة أحدثها الجزء الأول من "موسوعة أطلس الخلق"Atlas of Creation.

أخذ الكتاب في الانتشار في فبراير ومارس 2007،الأمر الذي أشعل معه فتيل أزمة ما زالت تتوالى توابعها إلى الآن، حتى إن الصحف الأوروبية وصفتها بـ"الهجمة المبهرة على نظرية التطور".ذاع صيت الموسوعة التي حوى الجزء الأول منها هجومًا علميا على فرضية النشوء والارتقاء "الدارونية"، والتي تقوم عليها المناهج التعليمية في العديد من دول العالم، باعتبارها حقيقة علمية مسلمًا بها، جاء هذا في أكثر من 750 صفحة من أصل 5600 صفحة ستصدر في سبعة أجزاء. وبينما وصفت مجلة (New Scientist) الأمريكية الكاتب بـ "البطل الدولي" لجهوده الضخمة في تفنيد مزاعم التطور، اجتاح الزلزال الفكري للكتاب الأكاديميات العلمية الفرنسية؛ فأثار حفيظة أعداء حقيقة الخلق من ماديين ودارونيين، وعمدوا إلى الضغط على الحكومة لحظر الكتاب.حيث اعتبروه اختراقا إسلاميا للثقافة الفرنسية التي تأسست على فكرة "البقاء للأقوى" وجيشت المنشورات وأقامت غرف المتابعة وأعلنت حالة الطوارئ في المدارس الفرنسية لمواجهة "كتاب علمي" يحمل وجهة نظر مغايرة بشأن نظرية الخلق!
وبالفعل صدر بيان يحظر تداول كتاب "أطلس الخلق"، ويؤكد أنه "لا مكان له في المدارس الفرنسية".وهذا ليس غريبا على فرنسا فقد سبق لوزارة داخليتها ان حضرت سنة 1995 كتاب الحلال و الحرام ليوسف القرضاوي، فيما دافعت و احتضنت "آيات شيطانية".

و في احد المقابلات مع الصحفيين الفرنسيين وفي تعليق ساخر منه على ادعاءات أنصار فرضية داروين و الذين دعوا إلى حضر كتابه، دعا أوكطار إلى عقد مؤتمر صحفي تحت سفح برج إيفل، وأن يحضر دعاة التطور الحفريات التي يدعون امتلاكها كدليل على حدوث مراحل تطور بيولوجي للحياة على الأرض. !!!

ويضم كتاب"أطلس الخلق"، مقدمة للتعريف بعلم الحفريات، يليها خمسة فصول تصنف صور مئات المتحجرات مليونية العمر تبعا لمنطقة اكتشافها، ويقارن الكاتب في تحليل علمي بين تلك الحفريات ومثيلاتها من الكائنات والنباتات التي ما زالت تعيش على أرضنا إلى اليوم، غارسا لدى القارئ حقيقة أن الكائنات الحية على أرضنا لم تمر بمراحل تطور وسيطة كما تزعم الدعاية المسلطة على الدارونية، مؤكدا أن الخليقة وجدت على نسقها الحالي منذ قديم الأزل.

ثم يُختم الكتاب بملحق كبير تحت عنوان "الجذور الإيديولوجية الحقيقية للإرهاب"، حيث يعالج الكاتب هذه المرة فرضية التطور والارتقاء من زاوية إيديولوجية فلسفية بعد أن فندها علميا في الفصول السابقة، وفي توجه غير معهود يصل أوكطار في تحليله إلى أن جذور الإرهاب الذي يعاني منه عالمنا تعود إلى الدارونية وأصولها التاريخية التي أوجدت فكرة البقاء للأقوى.

ثم يربط بينها وبين شرور الفاشية والنازية والشيوعية والماسونية التي صبغت القرن المنصرم باللون الأحمر القاني كنتيجة لتحول الإنسان في نظر أتباعها من مخلوق مكرم إلى حيوان اعتباطي الوجود همه الأول هو البقاء وإبادة الكائنات الأخرى المحيطة به كما تقول فرضية تشارلز داروين.

ومقالاته تنشر على صفحات الإنترنت بشكل فردي أو بشكل مؤسساتي، و قد ألف عدنان أوكطار كتبا دينية أخرى في مواضيع مختلفة ، تجاوز عددها المائة كتاب .

يوجد إقبال كبير على قراءة كتب هارون يحيى في دول كثيرة من العالم،. وقد تمت ترجمة هذه الكتب إلى أغلب اللغات العالمية مثل الإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والأسبانية والبرتغالية والأردية والعربية والألبانية والروسية والبوسنية والإيغورية والإندونيسية وغيرها من اللغات. وقد أصبح هناك مُتابعون كثيرون ,في شتى أنحاء العالم, يَحرصون على قراءة كل كتاب جديد ينتجه المؤلف.

وكانت هذه المؤلفات التي تلقى تقديرا منقطع النظير في أرجاء الأرض كلها وراء إيمان الكثير من الناس ، أو سببا في تثبيت إيمان عدد كبير آخر منهم. وكل شخص يقرأ هذه الكتب ويتأمل فيها يشعر بوقعها عليه ويتوصل بكل يسر إلى الحكمة البالغة التي هي ميزتها ويحس بحلاوة العمق الإيماني الكامن فيها ويتمتع بجمال أسلوبها ويقتنع بصدق مضمونها.

ويحتوي كل كتاب من هذه الكتب على حقائق دامغة مدعّمة بقوة الدليل فلا يمكن لأحد أن ينكرها.

يمكن التوصل إلى هذه الكتب من خلال موقعه على شبكة الانترنت. و الاطلاع عليها للاستفادة مما فيها من خيرات في حدود العلوم التجريبية و اجتناب ما فيها من أخطاء و الحكمة ضالة المؤمن، ودليلنا الذي نرجع إليه دائما الكتاب و السنة. فسبحان الذي يخرج الحي من الميت و الميت من الحي.

و الحمد لله رب العالمين.

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 17 أغسطس 2017, 02:39